جديد الموقع

خطف الرعايا الأجانب واستبدالهم بأسرى المسلمين

س455: هل يجوز خطف الرعايا الأجانب في بلاد المسلمين واستبدالهم بأسرى المسلمين .. مع العلم أن رعاياهم يأتون لنشر الفساد بين شعوبنا .. وأن الفساد دخل إلينا عن طريق السائح الغربي ..؟

          ثم ألا يصح لنا أن نعمل بالآية الكريمة:) وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ ( فهم أسروا المئات من إخواننا الأبرياء من المواطنين العاديين في أمريكا، وبريطانيا، وألمانيا، وإيطاليا .. ألا يحق لنا معاملتهم بالمثل واعتقال رعاياهم في بلادنا؟

          جـ: الحمد لله رب العالمين. من دخل منهم بأمانٍ معتبر من المسلمين .. ثم لم يُظهر ما ينتقض به عهده وأمانه .. لا يجوز ترويعه، أو الاقتراب منه بسوء .. كما يجب أن يُراعى جواره وأمانه إلى أن يُعاد إلى مأمنه.


          والقول بأن كل سائح أو أجنبي يدخل بلاد المسلمين يدخل للإفساد .. ونشر الفساد بين المسلمين .. وأن سبب الفساد في بلاد المسلمين عائد إلى هؤلاء السائحين .. هو قول غير دقيق .. ولا صحيح .. وفيه اختزال للفساد الأكبر الذي ترعاه أنظمة الكفر في بلادنا .. ويربون الشعوب عليه.

          كذلك الاستدلال بقوله تعالى:) وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ ( لا يجوز الاستدلال بها على إطلاقها، وعلى التوسع في الانتقام والتعدي، والوقوع في المحظور؛ بحيث يتناول الانتقام من لا وزر له ولا جريرة فيما نزل بالمسلمين؛ كأن نقتل أطفالهم ونساءهم لأنهم قتلوا أطفالنا ونساءنا .. أو نغدر بهم جميعاً إن غدر آحادهم أو بعضهم بنا .. أو نقابل الغدر بغدر .. أو الخيانة بخيانة .. أو نزني بنسائهم ونغتصبهن إن زنوا ببعض نساء المسلمين .. أو نلوط بهم .. إن لاطوا ببعض أسرانا … لوجود أدلة أخرى تمنع من ذلك!

          قال القرطبي في التفسير: حكى الطبري عن فرقة أنها قالت: إنما نزلت هذه الآية فيمن أصيب بظلامة ألا ينال من ظالمه إذا تمكن إلا مثل ظلامته لا يتعداه إلى غيره ا- هـ.

          قلت: والصبر والصفح أولى .. لذلك لما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يمثل بسبعين رجلٍ من المشركين مقابل تمثيلهم بحمزة في موقعة أحد .. فأنزل الله تعالى عليه هذه الآيات .. فصبر ولم يمثل بأحد ..!

          الذي أود قوله هنا: إن المسلم مقاتل .. لكنه يُقاتل بأخلاق محمد صلى الله عليه وسلم .. لا بأخلاق جورج بوش .. وغيره من طواغيت الأرض الذين لا يُقيمون للأخلاق والقيم العليا وزناً أو اعتبارا ..!!

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*