جديد الموقع

لولا خنجركم المسموم!

      أكثر الناس شماتة وفرحاً وطرباً للحرج الذي نزل بحلب وأهلها ومجاهديها .. الخونة من الخوارج الدواعش، ومعهم إخوانهم في الغدر والخيانة الملحدين العنصريين من منظمة PKK، واعتبارهم أن ما نزل بحلب من حرج هو بسبب قتال بعض المجاهدين لهم، وانشغالهم في جبهة درع الفرات ..!

      ولهؤلاء الخونة العملاء المجرمين نقول: لولا خنجركم المسموم الذي طعنتم به أهل الشام ومجاهديهم مئات المرات، وفي مئات المواقع .. تستغلون أي انشغال للمجاهدين بالنظام النصيري وحلفائه لتتمددوا بالقوة والغدر على حسابهم .. فأجبرتموهم مكرهين على قتالكم، ورد عدوانكم، وإجرامكم .. والانشغال بكم .. فاستغرق قتالكم ورد عدوانكم وجرائمكم من تضحيات المجاهدين وطاقاتهم الحربية مثل ما استغرقه منهم النظام النصيري المجرم وزيادة .. وأنتم السبب في ذلك كله … فلا تتباكوا على جرم، ومأساة أنتم الجزء الأكبر من أسبابها .. ولا تلقوا الملامة على غيركم، وأنتم الأولى بها .. والمسؤول عنها .. قاتلكم الله.

13/12/2016

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*