جديد الموقع

أسقطوا حلب قبل أن تسقط!

      منذ أشهر ــ وأكثر من ثلثي حلب بيد المجاهدين ــ كثير من المعلقين والمحللين، بعضهم محسوب على الثورة، ومن المتعاطفين معها ــ وقد يكون منهم من هو محسوب على الطابور الخامس ــ وعبر كثير من وسائل الإعلام وصفحات التواصل .. يصرخون ويندبون .. ويولولون: سقطت حلب .. حلب تباد .. حلب تحترق .. انتهت الثورة .. لا بد من الاستسلام .. اخرجوا .. اهربوا .. اعدموا قادة الفصائل والمجاهدين .. ونحو ذلك من الاطلاقات التشاؤمية الاستسلامية، والمريبة .. فأسقطوا حلب بيد النظام النصيري المجرم قبل أن تسقط .. مما أثر سلباً على معنويات المجاهدين في حلب .. وعلى معنويات المحاصرين فيها .. فالنظام النصيري المجرم خسر مدناً ومساحات شاسعة من أرض سوريا ولم يُظهر ومن معه شيئاً من هذا الخور والاستسلام، والهلع، مراعاة لمعنويات جنده .. أيكون الطاغوت وجنده في هذا الجانب خيراً من المجاهدين ومن أنصارهم .. والله تعالى مولانا، ولا مولى لهم؟!

      اتقوا الله في المجاهدين .. فحلب منصورة بإذن الله، ولتعلمن نبأه ولو بعد حين!

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*