جديد الموقع

الإندماج المنفرط!

       الإندماج والتوحّد بين الفصائل المجاهدة والثورية في الشام، مطلب شعبي واسع وملح، قد دل عليه النقل والعقل، ولكي نضمن استمرار هذا التوحّد والاندماج ونضمن عطاءه الإيجابي بإذن الله ينبغي أن يؤتَى من أبوابه الصحيحة، وليس من أبوابه أن تؤول قيادة هذا التجمع والاندماج إلى شخص أو أشخاص مصنفين على الإرهاب العالمي، ومطلوبين لجميع دول الأرض .. فيصنفون بتصنيفهم الثورة وجميع الفصائل، ويلحقون بها وبأهل الشام من الحرج الشديد ما يلحق بأشخاصهم .. وهذا ليس من التقوى في شيء، أن يلتزم أحدهم شعار: أكون أو لا تكونوا .. إما أن نحيا معاً أو نموت معاً .. أنا أو تحترق البلد .. وكما هو محكوم عليه بالإعدام يجب أن يحكم على جميع الشعب السوري المسلم بالإعدام، لتقر عينه!

       ثم لو تمّ هذا التوحّد والاندماج بصفته الواردة أعلاه، سرعان ما سينفرط عقده، وترتد الفصائل إلى فرقة أسوأ مما كانوا عليه قبل التوحّد والاندماج؛ لأن الواقع سيرفضه، والشعب عاجلاً أو آجلاً سيرفضه .. وحتى لا يحصل شيء من ذلك .. وحتى لا نشمّت الأعداء بنا، ونعينهم على أنفسنا بأخطائنا .. نطالب الإخوان أن يأتوا بيت التوحّد والاندماج من أبوابه الشرعية والصحيحة .. وأن يتقوا الله بثورتهم، وشعبهم، وأمتهم.

21/12/2016

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*