جديد الموقع

أنا مع إجماع أهل الشّام. 

     أنا مع إجماع أهل الشام ممثلين بعلمائهم ومجاهديهم، حتى لو أجمعوا على أمرٍ لا أراه، وأكرهه؛ لأن في الجماعة خير وبركة، ورأي الجماعة مقدم على رأي الفرد، ولاعتقادي أن أهل الشام لا يجتمعون على ضلالة؛ قد تكفّل الله بحفظهم ورعايتهم، وتوفيقهم، وأن أهل الشام لا يخلو منهم وجود للطائفة المنصورة الظاهرة، ومن كانوا كذلك أنَّى يجتمعوا على ضلالة، كما في الحديث: “إن الله عز وجل قد تكفل لي بالشام وأهله”. ومن تكفّل الله به لا يجتمعون على ضلالة. وقال صلى الله عليه وسلم: “لن تبرح هذه الأمة منصورين أينما توجهوا، لا يضرهم من خذلهم من الناس حتى يأتي أمرُ الله، وهم بالشام”. وقال صلى الله عليه وسلم: “لا يزال أهل الغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة”. وأهل الغرب هم أهل الشام، فغرب المدينة الشّام.

3/1/2017

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*