جديد الموقع

أمن تركيا من أمن الثورة

     ليعلَم الجميع، وبخاصة المتنطعون، المتكلّفون، المزاودون .. أن أمن تركيا من أمن الثورة، وأمن الثورة من أمن تركيا، ما يُسيء تركيا يُسيء الثورة، وما يُسيء الثورة يُسيء تركيا، لا يُعقَل شرعاً، ولا عقلاً، ولا مروءةً، ولا سياسةً، أن تستقبل تركيا أكثر من ثلاثة ملايين مهجّر سوري، مع كامل الرعاية والخدمة والاحترام لهم .. وجسرها الإنساني واللوجستي الداعم للثورة السورية ــ ذهاباً وإياباً ــ لم يتوقف .. ثم بعد ذلك، يُقال: أمن تركيا لا يعنينا ولا يهمنا .. لتخرب تركيا .. وليُفسِد فيها من يُفسِد .. وتذهب إلى الجحيم هي ومن فيها!

     هذا القول الخسيس الدنيء لا يقول به إلا عدو تواطأت أخلاقه وطبائعه مع الطاغوت المجرم بشار الأسد، ومن كان في حلفه وعونه، والخوارج الغُلاة الذين لم يسلم من شرهم وغدرهم جار، ولا بشر ولا حجر .. والثورة وأهلها برآء من هذين الصنفين الخبيثين براءة الذئب من دم يوسف .. وفي الحديث: “من لا يشكر الناس، لا يشكر الله“. اللهم احفظ تركيا من تحتها ومن فوقها، ومن على يمينها، وشمالها .. من كل سوء وشر .. وذِي شرٍّ .. وجميع بلاد المسلمين .. اللهم آمين.

10/2/2017

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*