جديد الموقع

لا تعينوا النظام المجرم على أهل الشام!

       هذه الكلمات أخص بها الفصائل العاملة في الشام، وقادتها .. فأقول لهم: أيما فرقة فيما بينكم .. تستطيعون تفاديها، ثم لا تفعلون .. هي خدمة مباشرة للنظام الطائفي المجرم وأعوانه .. فاتقوا الله!

       أيما تأخير في عملية التوحّد والاندماج بين جميع الفصائل الشامية .. هو خدمة مباشرة للنظام الطائفي المجرم وأعوانه .. فاتقوا الله!

       أيما تنازع وتقاتل فيما بينكم .. هو خدمة مباشرة للنظام الطائفي المجرم وأعوانه .. فاتقوا الله!

       أيما ظلم أو بغي أو عدوان على حقوق الناس، وبخاصة المستضعفين منهم .. هو خدمة مباشرة للنظام الطائفي المجرم وأعوانه .. فاتقوا الله!

       فاحذروا وتنبهوا أن تكونوا من أعوان الطاغية، ونظامه الطائفي المجرم، من حيث لا تدرون .. ثم تحسبون أنفسكم مجاهدين، وثوار، تعملون لصالح أهل الشام، وثورتهم .. فيصدق فيكم قوله تعالى:[ الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً ]الكهف:104.

       اتقوا الله … وإلا فالاستبدال لكم بالمرصاد …..!

13/6/2017

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*