جديد الموقع

نداء إلى الشرفاء من أبناء هيئة تحرير الشام

       لم يعد خاف على أحد أن مشروع الجولاني في الشام قائم على قتال الفتنة، وافتعال الاقتتال الداخلي؛ فهو منذ أن دخل من العراق بأمر وتوجيه من شيخه البغدادي، وإلى يومنا هذا، من بغي إلى بغي، ومن ظلم إلى ظلم، ومن طغيان إلى طغيان، ومن سطو على الفصائل إلى سطو، حتى أخرج من الساحة الشامية أكثر من عشرين فصيلاً من فصائل الثورة الشامية .. وها هو اليوم يعد العدة، ويعبئ صفوفه لقتال الأخوة في أحرار الشام، غير عابئ بما يرتد ذلك من كوارث وضرر على الشام وأهله، وثورته، وما يرتد من نفع على الطاغوت بشار الأسد، وحلفائه .. وهو لم يكن يحرص على منصب المسؤول العسكري في الهيئة إلا من أجل ذلك!

       وعليه فأقول لأبناء الهيئة ناصحاً ومشفقاً: لا طاعة لهذا الرجل السّفيه الفتَّان البتّة عليكم في أي اقتتال داخلي يوجهكم نحوه، سواء كان ذلك من أجل قتال الأحرار، أو غيرهم من مجاهدي وثوار الشام!

       نناشد الأخوة الشرفاء والعقلاء من أبناء الهيئة، وهم السواد الأكثر من أبناء الهيئة، بأن يتقوا الله، في الشام، وأهله، وثورته .. وأن يلجموا القلة من السفهاء البغاة الغلاة من أبناء الهيئة، وبخاصة منهم السفيه الفتّان الأناني الجولاني، ربيب البغدادي، فإن لم تفلحوا .. فلا تكونوا لهم أذن شر .. واعلموا أنهم لا طاعة لهم عليكم، فالطاعة إنما تكون في الحق والمعروف، لا في المعصية، والباطل، والبغي، والسطو، والظلم، وانتهاك الحقوق والحرمات!

17/7/2017

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*