جديد الموقع

الانتصار بالكافر على دفع ظلم وبغي المسلم

بسم الله الرحمن الرحيم
          سؤال: هل مجرد الانتصار بالكافر أو الاستعانة به على دفع ظلم وبغي المسلم، كفر وردة، أم في المسألة تفصيل ..  فقد نُقِل عن أحد الشيوخ المعروفين أنه يقول ــ كما في موقعه! ــ: “ننبه كل من يستنصر بالأمريكان، من الفصائل في سوريا أو غيرها، سواء كان من يستنصر بهم على تنظيم الدولة أو غيرهم من المسلمين، أن هذا الاستنصار إضافة إلى كونه مظاهرة للكفار على المسلمين وهو ردة معلومة وأدلتها مشهورة .. ومن شاء من الفصائل المسلمة أن يرد عدوان تنظيم الدولة عن نفسه أو عن المسلمين فليتوحد مع إخوانه المجاهدين الصادقين وليدحروا بتوحدهم عدوان الدولة وغلوها وجورها إن أبت أن ترعوي، أما الاستنصار عليهم بالصليبيين فلا يحل لهم ذلك بحال” ا- هــ. فما قولكم، وجزاكم الله خيراً؟

          الجواب: الحمد لله رب العالمين، وبعد. المسألة فيها تفصيل، وتفصيلها كالتالي:
          1- الانتصار بالكافر على إسلام المسلم الظالم .. كفر وردة؛ لأنه انتصار على الإسلام، وليس على الظالم وظلمه.  
          2- الانتصار بالكافر على المسلم الظالم، لكونه مسلماً .. أو لكون الذين ينتصر عليهم من المسلمين .. فهذا أيضاً كفر وردة .. وعلى هاتين الحالتين تُحمَل الأدلة ــ وأقوال أهل العلم ــ التي تفيد كفر من ظاهر الكافرين على المسلمين.
          3- الانتصار بالكافر على المسلم الظالم الباغي، من أجل دفع ظلمه وبغيه وعدوانه عن الحقوق والحرمات، والأعراض وحسب .. فهذا يُقال فيه التالي:
          إن استطاع المسلمون أن يردوا بغي وعدوان وظلم المسلم ــ سواء كان هذا المسلم فرداً أم جماعةً ــ من تلقاء أنفسهم، فهذا هو الواجب الذي لا تجوز الحيدة عنه، كما قال تعالى: [وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ] الحجرات:9.
          أما إن عجز المسلمون عن دفع ظلم وبغي وعدوان وإجرام المسلم من تلقاء أنفسهم ــ سواء كان هذا المسلم المجرم من الخوارج الغلاة أم من قطّاع الطريق ــ وكان دفعه لا يتحقق إلا بنوع استعانة أو تعاون مع الكافر الأصلي .. فهذا جائز، بل هو الواجب .. الذي دلت عليه الأدلة النقلية والعقلية سواء .. والقول عن هذا النوع ــ أو القدر ــ من التعاون والاستعانة بأنه” ردة معلومة”، قول باطل، مخالف للنقل والعقل، يُفضي إلى الغلو والظلم .. ويُلامس أهواء الغلاة! 
          قال تعالى: [وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ] المائدة:2. وقوله [وَتَعَاوَنُواْ] ؛ عام، يُفيد الأمر بالتعاون فيما بين المسلمين بعضهم مع بعض، وفيما بين المسلمين وغيرهم .. ما دام هذا التعاون يُفضي إلى البر والتقوى، ويدفع الإثم والعدوان!
          والذي يحرم ويجرم التعاون مع غير المسلمين مهما كانت الضرورة، وكان الهدف، وكانت النتيجة المحققة من وراء انتفاء التعاون .. حتى لو كانت النتيجة تفضي إلى الإثم والعدوان .. وتعطيل البر والتقوى .. فهذا مثله مثل من يعمل بعكس الآية؛ يتعاون على الإثم والعدوان، ولا يتعاون على البر والتقوى .. ويأمر بالمنكر، وينهى عن المعروف .. فالموقف السلبي، موقف وعمل يُسأل عنه صاحبه؛ فعدم التعاون على البر والتقوى، هو تعاون على الإثم والعدوان.   
          والله تعالى يأمر بالعدل والإحسان وينهى عن الفحشاء والمنكر، والبغي، كما قال تعالى: [إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ] النحل:90. فكل تعاونٍ أو عملٍ يُفضي إلى العدل والإحسان .. فالله تعالى يأمر به، ويحبه ويرضاه .. وكل تعاونٍ أو عملٍ يفضي إلى الفحشاء، والمنكر، والبغي .. فالله تعالى ينهى عنه .. ولا يحبه، ولا يرضاه من عباده .. بغض النظر عن أطراف وعناصر التعاون.
          فالظلم مبغوض ومحارب لذاته، يجب دفعه ومنعه؛ أيّاً كان صاحبه .. وكانت دوافعه .. والعدل محبوب ومطلوب لذاته، أياً كان صاحبه .. كما قال تعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ] المائدة:8. وقال تعالى: [وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى] الأنعام:152.
          وفي الحديث، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “واشهدوا على المحسن ــ أيَّاً كان هذا المحسن ــ بأنه محسن، وعلى المسيء ــ أيَّاً كان هذا المسيء ــ بأنه مسيء” [السلسلةالصحيحة: 457] .   
          وقال صلى الله عليه وسلم: “انصرأخاكظالماًأومظلوماً”فقالرجل: يارسولَالله،أرأيتإذاكانظالماًكيفأنصره؟قال: “تحجزه،أوتمنعهمنالظلمفإنذلكنصره”البخاري. وفيرواية: “تأخذفوقيديه”. فإذا تعسّر منعه من الظلم إلا بنوع استعانة بغير المسلمين .. تعينت الاستعانة، وتعين منع وقوع الظلم.
          وقالرجل: يارسولَاللهماالعصبيّة؟قال: “أنتُعينقومَكعلىالظلم”. ومنإعانةقومك وجماعتكعلىالظلمأنتسكتعلىظلمهاوأنتقادرعلىمنعها عن الظلم،ولوكانذلكبالاستعانةبغيرك،وكانهذاالغيرمنغيرالمسلمين.
          وقال صلى الله عليه وسلم: “مننصَرَقومَهعلىغيرالحقفهوكالبعيرالذيرُدِّيَفهويُنزَعُبذنبه” [صحيح سنن أبي داود:4270] .
          وقالصلى الله عليه وسلم: “إن الناسَ إذا رأوا الظالمَ،فلميأخذواعلىيديهأوشكَأنيعمهماللهبعقابمنه” [صحيح الجامع:1973] . وقوله صلى الله عليه وسلم”إنالناسَ”؛عاموشامللكلالناس؛كافرهمومؤمنهم،فسنةاللهتعالىفيعبادهأنيأخذهمبعقابمنعندهإنلميأخذواعلىيدالظالمبالزجروالنهي،فينتصفونمنهلضحاياهممنالمظلومين.. فالظلموالسكوتعلىالظلموالظالمين يدعالدياربلاقع! 
          وفي الحديث القدسي: “ياعباديإنّيحرمتُالظلمَعلىنفسي،وجعلتهبينكممحرّماًفلاتظّالموا”مسلم.
          والذي يقول: إن تعسّر إنكار الظلم عن طريق المسلمين، لا يجوز إنكاره عن غير طريق المسلمين .. ولا التعاون على إنكاره مع غير المسلمين .. هو كمن يقول: إن الله تعالى يأمر بالظلم .. وبالسكوت على الظلم .. والعياذ بالله!
          وقالصلى الله عليه وسلم: “اتقوا الظلم ما استطعتم” [صحيح الترغيب:2221] . فإن لم تستطع أن تدفع الظلم وتتقيه بنفسك وبمن معك من المسلمين .. واستطعت أن تدفعه وتتقيه بغير المسلمين .. تعين دفعه ولا بد .. لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “مااستطعتم”.
          وقال صلى الله عليه وسلم: “ستُصالحون الرومَ صُلحاً آمناً، فتغزون أنتم وهم عدواً من ورائهم ــ وفي رواية: عدواً من ورائكم ــ فتسْلَمون وتغنمون …” [صحيح الجامع:3612] . والحديث وإن كان يُشير إلى وقعةٍ محددة، في زمن محدد .. تأتي في المستقبل .. إلا أنه أفاد معانٍ عدة منها: مبدأ جواز الصلح مع نصارى الروم صلحاً آمناً، والتعاون معهم على رد عدوٍّ آخر ــ رده وتحجيمه ضرورة تستدعي هذا الصلح والقدر من التعاون والتناصر ــ في أي وقت من الأوقات، المسلمون يحتاجون فيه لمثل هذا النوع من التصالح، والتعاون .. فالعبرة بمعاني ودلالات الحديث، لا بخصوص السبب.
          ومنها: أن الحديث قال: “عدواً”، ولم يحدد صفة وهوية واسم هذا العدو .. فقد يكون هذا العدو شيوعياً ملحداً .. أو مشركاً من عبدة الأوثان .. أو من الروافض الحاقدين .. أو من الخوارج الأشرار؛ شر الخلق والخليقة، كما جاء وصفهم في الأحاديث النبوية .. فهذه الأصناف كلها تحتملها لفظة وكلمة” عدواً”.  
          وعن عبد الرحمن بن عوف، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “شهدت مع عمومتي حِلف المطيبين، فما أحب أن أنكثه وأن لي حمر النعم” [صحيحالأدبالمفرد: 441] .
          فهذا الحلف ينطوي على التناصر فيما بين المشركين على نصرة المظلوم، والانتصار له من الظالم .. أياً كان المظلوم، وكان الظالم .. وكان القائمون عليه من المشركين .. ومع ذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد باركه واستحسنه، وأثنى عليه خيراً، وود لو أن هذا الحلف ظل إلى ما بعد مبعثه صلى الله عليه وسلم، ولا ينقضه .. للغاية النبيلة من وراء انعقاده.
          قال ابن الأثير في النهاية: اجتمع بنو هاشم، وبنو زهرة، وتيم في دار ابن جدعان في الجاهلية، وجعلوا طيباً في جفنة، وغمسوا أيديهم فيه، وتحالفوا على التناصر والأخذ للمظلوم من الظالم، فسُموا المطيبين اهـ.
          ومن الأدلة العقلية التي توافق النقل .. يُقال: لو أن مسلماً من الغلاة المفسدين الظالمين ــ سواء كان فرداً أم طائفة ــ أراد أن يحرق عليك بيتك على من فيه من الأهل والذراري .. وقد شَرَع بالحرق والقتل فعلاً .. ثم لم تستطع دفعه، ولا شره .. ولم تجد من يعينك على إطفاء ناره، ودفع شره إلا الكافر .. فهل يُقال لك لا يجوز لك أن تستعين بالكافر على هذا المجرم الظالم لكونه مسلماً .. واصبر على حريق النار أنت وأهلك وأطفالك .. أم أن كل عاقل يقول لك: لك كامل الحق في أن تستعين بكل قادر من حولك على دفع هذا الشرّير وشره عنك، وعن أهلك، وبيتك ..؟!
          قال شيخ الإسلامابنتيميةفيالفتاوى28/146: أمورالناستستقيمفيالدنيامعالعدلالذيفيهالاشتراكفيأنواعالإثم،أكثرمماتستقيممعالظلمفيالحقوقوإنلمتشتركفيإثم،ولهذاقيل: إناللهيُقيمالدولةالعادلةوإنكانتكافرة،ولايُقيمالظالمةوإنكانتمسلمة. ويُقال: الدنياتدوممعالعدلوالكفر،ولاتدوممعالظلموالإسلام. وقدقالالنبي صلى الله عليه وسلم: “ليس ذنب أسرع عقوبة من البغي وقطيعة الرحم”؛فالباغييُصرَعفيالدنياوإنكانمغفوراًلهمرحوماًفيالآخرة،وذلكأنالعدلنظامكلشيء؛فإذاأقيمأمرالدنيابعدلقامتوإنلميكنلصاحبهافيالآخرةمنخلاق،ومتىلمتقمبعدللمتقموإنكانلصاحبهامنالإيمانمايُجزىبهفيالآخرةا- هــ.
          فإن قيل: هل لهذا النوع من التعاون والتناصر بين المسلمين وغيرهم شروط .. أم أن الأمر مُترَك له العنان من غير قيد ولا شرط؟
          أقول: نعم؛ له شرط، وشرطه أن لا يؤدي هذا النوع من التعاون والتناصر إلى مفسدة ومظلمة أعظم من المفسدة والمظلمة المراد إزالتها .. فالإسلام جاء بجلب المصالح، ودفع المفاسد .. ودفع أكبر الضررين والمفسدتين بأقلهما ضرراً ومفسدة.
          وفيما يخص الفصائل المجاهدة المقاتلة على أرض الشام .. يُضاف شرط آخر، لقبول أي مساعدة ــ أياً كان نوعها ــ من أي جهة غير مسلمة .. أيّاً كانت هذه الجهة .. وهو أن لا تكون هذه المساعدة على حساب حرية القرار السياسي، والعسكري لتلك الفصائل .. وأن لا تكون تلك المساعدات مشروطة بتبعيّة تلك الفصائل لتلك الجهات والأطراف الخارجية ــ الداعمة أو المساعدة ــ غير المسلمة.
          بهذا أجيب عن السؤال الوارد أعلاه .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
عبد المنعم مصطفى حليمة
” أبو بصير الطرطوسي”
3/9/2014
www.abubaseer.bizland.com
       ـــ ملحق:
الاستنصار بأمريكا على داعش في سوريا.
          لما كتبت مقالتي “الانتصار بالكافر على دفع ظلم وبغي المسلم”، لم يكن غرضي .. ولم يخطر على بالي .. فكرة التأصيل لمشروعية التعاون مع أمريكا في حربها على داعش .. لا؛ وإنما أردت أن أتناول الموضوعمن زاوية فقهية وحسب .. وكرد على من اعتبر أن المسألةمن المكفرات التي توقع صاحبها في الردة .. على أي وجه كان هذا التعاونوالاستنصار!
          أما مسألة الاستنصاربأمريكاوالدخولفي حلفها على محاربة داعش .. فالقضية أكبر من أن يُنظَر إليها من زاوية فقهية وحسب .. بعيداً عن الاعتباراتالسياسية،وما تقتضيه السياسة الشرعية من خيارات،وأحكام.
          فإن كان لنا مأخذ على داعش .. فلنا عشرات المآخذ على الحكومة الأمريكية وسياساتها..!
          وإن كانت لداعش ضحايا أبرياء.. فلأمريكاأضعاف، أضعاف ضحايا داعش .. وإن كانت داعش ظلمت وبغت في جانب .. فأمريكا قد ظلمت في عشرات الجوانب .. وعشرات المواضع.. وتاريخهاالمعاصرحافل بالكيد على الإسلاموالمستضعفينمن المسلمين .. وبالأخطاء الكثيرة بحق المسلمين .. وما أخبار سجن أبي غريب في العراق، وسجن جونتنامو،وسَجن الشيخ الضرير عمر عبد الرحمن الذي تجاوز الخامسة والسبعين من عمره في السجون الأمريكيةعن مسامعنا ببعيد..! 
          أمريكا لا يمكن أن تكون بريئة في مواقفها وسياساتها تجاه الشرق الأوسط وما تتلاطمهمن أمواج وأحداث.. فهي لها استراتيجياتها الخطيرة في المنطقة،والخاصةبها .. لا يمكن ــ ولا يجوز لأحدٍ ــ أن يُطاوعهاعليها ..!
          أمريكا لو وجهت صواريخها .. وطيرانها نحو الأراضيالسورية .. لا يمكن أن تقتصر على محاربة داعش .. وإنما ستكون داعش شماعتها في ضرب جميع الفصائل المجاهدة الثائرة الشريفة التي تغار على الدين، والأرض،والعِرض .. ومن وراء المجاهدينحاضنتهمالشعبيةمن المدنيين!
          داعش ستكون شمَّاعة أمريكا للتدخل في مستقبل سوريا .. وفي الشأن السوري .. وفي الشاردة والواردة.. ما عظم شأنه وما قل .. من حياة السوريين!
          لذا ــ وهذا موقفي الشخصي ــ فإنني أتحفظ جداً على التدخل الأمريكيفي سوريا .. وعلى الدخول في حلفها واستراتيجيتها .. وأرفضه .. ولا أجيزه.. وأضع عليه عشرات إشارات الاستفهام .. التي تحمل في طياتها الشك، والريبة من النوايا الأمريكية.. ومن سياساتها المخيفة نحو المنطقةبعامة، وفي سوريا بخاصة!
          وإني لأنصح إخواني المجاهدين والثوار في الشام حفظهم الله.. بجميع فصائلهم وكتائبهم.. أن يقدموا سوء الظن على حسن الظن .. عند أدنى خطوة يخطونها نحو التعاملمع الحكومة الأمريكيةحفظ الله المسلمين في الشام، وفي العراق، وفي كل مكان .. من شر الأمريكان .. وشر الدواعش.. وكلّ ذي شر!
3/9/2014

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*